منتديات السفينة
اهــلا وسهــلا بك عزيزي الـزائر الكريم ..في منتديات السـفينة ملتقى الاحبة ....
ندعوك للانتساب الينا لتكون ضمن اسرة منتديات السفينة ..وحياك الله


منتديات السفينة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بعد الاتكال على الله وعون منه ... تم افتتاح منتديات السفينة .. ملتقى الاحبة .. من اجل نشر الثقافات وكل ماهو مفيد بين كل اطياف المجتمع .. لذا ندعوكم للانتساب الى منتدانا من أجل اختيار مشرفي ومراقبين الاقسام والمنتديات.. من أجل الارتقاء بمنتدانا الى اعلى المستويات .. فهو منكم واليكم ,, والله ولي التوفيق .. ادارة منتديات السفينة
رمضان كريم على الجميع ... وصياما مقبولا وافطارا شهيا ,,,,, ادارة منتديات السفينة

شاطر | 
 

 الدور المدرسي للمسجد .. بقلم نايف عبوش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء احمد الضاحي
المـدير العــام
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 42
الموقع : منتديات السفينة

مُساهمةموضوع: الدور المدرسي للمسجد .. بقلم نايف عبوش   الإثنين أغسطس 20, 2012 12:41 am

الدور المدرسي للمسجد
بين ضرورات التفعيل وتحديات التعطيل

يحتلُّ المسجد في المفهوم الإسلامي الخالص مكانةً ساميةً؛ من حيث كونه مكان إعلان العبودية الخالصة لله على قاعدة: ﴿ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴾ [الجن: 18]، ولعِظَم شأن المسجد في الإسلام فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - حريصًا على عمارته، وإقامته كصرح خاص لإقامة الصلاة؛ حيث بادر إلى بناء مسجد قباء أول ما نزل في حيِّ عمرو بن عوف، وهو المسجد الذي أسِّس على التقوى الخالصة منذ اللحظات الأولى لإنشائه، مِصداقًا لقول الله تعالى في تأسيسه على وجه المدح والتبجيل: ﴿ لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ ﴾ [التوبة: 108]، كما بادر النبي الكريم عندما وصل المدينة إلى إقامة مسجده النبوي الشريف، ثم تتابع بعد ذلك بناء المساجد في طيبة، كمسجد القبلتَين، والغمامة، ومسجد بني زريق، ثم أمر ببناء المساجد في الدور، وأن تُنظَّف وتطيَّب، لتَكتسِب الفيوضات الروحانية، وتَعكِس تقدُّم الذوق الحضاري للإسلام، فكانت المساجد في صدر الإسلام قلعة للإيمان، وحصنًا للفضيلة، ومنارًا للهداية، ومراكز إشعاع للتحضُّر والتمدُّن، وحواضر حيَّة للعلم، وليس أديرةً للرهبنة، ولا زاويا للمُتعطِّلين، ولا تكيَّات للدَّراويش.

وكان المسجد حاضِنةً للاندماج الاجتماعي، يعمل على إذابة الفوارق بين المسلمين، وتقوية الروابط الأخوية فيما بينهم، وتعزيز أواصر المحبَّة، وإذابة الفوارق بين القوم، خارج مألوفات العرق والطبقة، على قاعدة ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ﴾ [البينة: 5].

ومع أن المسجد كان مقرًّا لإقامة الشعائر التعبُّدية، حتى إن البعض قد أخطأ الاستنتاج، فظنَّ أن دور المسجد إنما يَقتصِر على أداء الصلوات الخمس فحسب، لا سيَّما وأنَّ العادة في بعض البلدان الإسلامية اليوم جرت أن يتمَّ غلقُه بعد أداء الصلاة مُباشرة، وكأن دور المسجد الوحيد محصور على مجرَّد أداء الصلاة، في حين أن المسجد في عصور الازدهار الحضاري، كان قد أضاف إلى تلك المهمَّة النبيلة، وظيفةً ساميةً أخرى - بجانب كونه مقرًّا للعبادة - يوم أصبح مدرسةً جامعةً للمعرفة، تُدرَّس فيها العلوم المُختلِفة، وتخرج فيها علماء عَمالِقة في كل مجالات الحياة، وقد قام المسجد بدَوره التعليمي منذ أيامه الأولى؛ حيث حثَّ رسول الله على هذا الدور العلمي بقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن غدا إلى المسجد لا يُريد إلا أن يتعلَّم خيرًا أو يُعلِّمه كان كأجْر حاجٍّ تامًّا حجُّه))، وبهذا المقصد التعليمي، فرَّق بينه وبين البعد الشعائري من إقامة الصلوات في المساجد.

وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُشرف على حلقات العلم التي كانت تَنتشِر في أرجاء المسجد النبوي الشريف، خاصَّةً في بواكير الصباح، كما حدَّث عبدالله بن عمرو بن العاص، من أنه - صلى الله عليه وسلم - مرَّ بمجلسَين؛ أحدهما فيه دعاء وإقبال على الله، والآخَر فيه علم، فأقرَّهما، وقعد في مجلس العلم.

لكن الملاحظ أنه منذ أن غادَرتْ أمتنا ساحة التأثير، وفقَد المسلمون الريادة العلمية، وتخلوا عن قيادة البشرية، بفعل الكوارث والويلات التي حلَّت بديار المسلمين، وما ترتَّب على ذلك الحال من انكِفاء ونُكوص؛ حيث أصبح المسلمون يتخبَّطون في متاهات الجهل، وضاعت هُويَّتهم الإسلامية، فشرعوا يَفصِلون بين التعليم الديني والتعليم الدُّنيويِّ، ودبَّ فيهم ضعف الحال في الوقت الحاضر، فقد انعكس ذلك الأمر بشكل واضح، في ضعف دَور المسجد بشكل عام، والمدرسيِّ منه بشكل خاصٍّ، وهو أمر غريب لم يكن مألوفًا عند الجيل الأول مِن عَمالقة المسلمين، وبذلك انفصَل البُعد الرُّوحي والخلُقي والتربويُّ للمسجد عن العلوم الدينية والدنيوية، فضَعُف التحصيل في علوم الدنيا، التي فيها قِوام الحياة، وخاصَّةً بعد أن ورثتْ أوروبا التراث العلمي، فحمَله أبناؤها بجدارة، وقدَروه حقَّ قدرِه، فرفع قدْرَهم، ومكَّنهم أن يجرِّدوا المسلمين من الزعامة العلميَّة، وأهَّلهم لقيادة البشرية، ناهيك عن ركود العلوم الدينيَّة؛ حيث ابتعد المسلمون أكثرَ فأكثر عن مفهوم الموسوعية العلمية، وعمارة الأرض، والأخذ بأسباب كل ما يُقيم الحياة ويَبنيها، وهي مِن أبرز سمات مرحلة ازدهار ظاهِرة صبْغة المسجد، التي طبَعتْ كلَّ مظاهر الحياة الإسلامية في مراحل الازدهار الحضاري.

وبما أن العلم في الإسلام شرط أساسي في أداء العبادة الصحيحة بمفهومها الشامل، فضلاً عن دوره الحاسم في النهوض والتنمية، فلا بدَّ إذًا من أن يَنهض المسجد ليَقوم بدوره التقليديِّ في نشْر العلوم من جديد، وأن يُصبح منارةً شامِخةً، ومَقصِدًا علميًّا كبيرًا، بذات المنهجية المدرسية السالفة، فالمسجد بمفهومه الشامل المتعمِّق - وهو مفهوم غائب عن كثير من أبناء أمَّتنا اليوم - يمثِّل نقطة الْتقاء المسلمين، ويجسِّد المظهر العِمليَّ لوحدتهم، ومدرسةً للتنوير والتفقُّه، ولذلك كان أول أعمال معلِّم الإنسانية سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - هو بناء مسجد للمسلمين في قباء، في أيامه الأولى التي أمضاها في المدينة، وبعد انتقاله من قباء إلى المدينة، كان أول أعماله كذلك بناء مسجده النبوي، فحمَل أحجاره بيدَيه الكريمتَين، ليكون المسجد النبوي مدرسة الدعوة الإسلامية الأولى، ودار الدولة الإسلامية الكُبرى، كما كان المدرسة والجامعة، ومقرَّ مجلس الشورى، وعقْد الرايات، وتجهيز الجيوش، وإدارة شؤون الأمة.

وإذا ما كان دور المسجد في حياة الأمة بهذا العُمق والشمول، فلا جرم أن قيمتَه لا تَكمُن عندئذٍ في حجمه، ولا في شكله، ولا في زخرفته، بل على العكس من ذلك، كان الرسول بما أطلعه الله على مستقبل تعامل المسلمين مع ظاهرة المسجد في الحياة الإسلامية القادمة، يَنهى عن هذه الشكليات الزائفة، وكان ينهى عن المبالغة في تزيين المساجد؛ إذ يقول: ((يأتي على الناس زمان يتباهَون فيه بالمساجد، ثمَّ لا يَعمُرونها إلا قليلاً))، وها نحن اليوم إزاء حقيقة بناء مساجد كبيرة مزخرفة، لا نجد فيها من المصلين إلا عددًا قليلاً بصفٍّ أو صفَّين، حيث طغى الاهتمام بالشكليات من رخام ومرمر وحُليٍّ وتُحَفٍ وما إلى ذلك، في حين غاب الاهتمام بالتربية الشاملة في داخل المسجد.

وإزاء هذا الواقع المؤسف للدور المُتواضِع للمسجد في الحياة الإسلامية المعاصرة، وفي خِضمِّ الغزو الفكريِّ الوحشيِّ، الذي يهدِّد المعتقدات الإسلامية بمخاطر المسْخ والتشويه، فإن المطلوب صحوة عربية إسلامية عاجِلة، تَنطلِق من الحرص على تفعيلٍ جادٍّ لدور المسجد الشامل في الحياة الإسلامية، والارتقاء بأساليب عمله التربوية، والنهوض بوسائله التعليمية، بالشكل الذي يَتناسب مع احتياجات العصر، ومُقتضيات التطور، ليصبح المسجد مركزًا للإشعاع من جديد، وحاضِنةً للعلم والإيمان معًا في آن واحد.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Culture/0/43499/#ixzz240jb7Oek

_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
وانــــه هو أضحـــك وابكــى .....
وأنــــه هـو أمـــات وأحــــيـا .....

أدارة منتــديات الســـفينة...

الادارة العامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsafena-net.forum-log.com
علاء احمد الضاحي
المـدير العــام
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 07/10/2011
العمر : 42
الموقع : منتديات السفينة

مُساهمةموضوع: رد: الدور المدرسي للمسجد .. بقلم نايف عبوش   الإثنين أغسطس 20, 2012 12:52 am

شكراا للاستاذ الكبير .. نايف عبوش .. على هذا الموضوع الهام وهذه الالتفاتة المهمة
لا سيما وان الامور التي شخصها في مقالته ..نعيش الان اكثر حالاتها الان ..
وذلك ان المسجداا فعلا كان هو منطلق الحضارة والثقافة الاسلامية في العصور التي خلت
الا انه اليوم اقتصر وكأنه وجد لا قامة الصلوات فقط .. مما جعل الاجيال الحالية تنظر الى المسجد
بنظرة مختصرة ...
شكراا مرة اخرى للاستاذ على اهتمامه بهذا الجانب وبنتظار كل ما هو جديد ..


تقبل تحياتي .. عـــــــلاء

_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
وانــــه هو أضحـــك وابكــى .....
وأنــــه هـو أمـــات وأحــــيـا .....

أدارة منتــديات الســـفينة...

الادارة العامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsafena-net.forum-log.com
 
الدور المدرسي للمسجد .. بقلم نايف عبوش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السفينة  :: منتدى الكتاب والروايات الثقافية :: قسم الكتابات ورواد الفكر الثقافي-
انتقل الى: